الازهر

‏ انطلاقة جديدة لـمدرسة “الإمام الطيب” لـ حفظ وتدريس القرآن الكريم وعلومه (طرق التدريس- ‏مهارات التواصل الفعال) لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وتعليم وتعلم القراءات المتواترة للقرآن الكريم‎

 

‏ انطلاقة جديدة لـمدرسة “الإمام الطيب” لـ حفظ وتدريس القرآن الكريم وعلومه (طرق التدريس- ‏مهارات التواصل الفعال) لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وتعليم وتعلم القراءات المتواترة للقرآن الكريم‎

 

الأزهر يعلن بدء القبول بمدرسة «الإمام الطيب» لحفظ القرآن الكريم وتجويده

 

انطلاقًا من قول رسول الله : “خيركم من تعلم القرآن وعلمه”، وتحت رعاية واهتمام فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب شيخ الأزهر – حفظه الله ورعاه – بأمور الطلاب الوافدين، وحرصًا من فضيلته على الارتقاء بالمنظومة وتأكيد فضيلته مرارًا وتكرارًا على أن ملف الطلاب الوافدين يأتي على رأس أولوياته منذ توليه مشيخة الأزهر الشريف، وأن الاهتمام بهم جوهر رسالة الأزهر، ليعودوا لبلادهم حاملين للأزهر ومصر شيئًا من الود والعرفان الجميل.

الفئات المستهدفة:

1- طلاب معاهد البعوث الإسلامية (ابتدائي – إعدادي – ثانوي).
2- طلاب معاهد الأزهر لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.
3- الطلاب الوافدون والأجانب بجامعة الأزهر.
4- الطلاب الوافدون والأجانب بالجامعات الأخرى.
5- الوافدون والأجانب داخل مصر غير الملتحقين بالأزهر الشريف أو الجامعات المصرية.
6- طلاب العلم في الأقطار الإسلامية خارج مصر.

تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبرأ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، يعلن مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين ‏والأجانب عن بداية انطلاقة جديدة لـ “مدرسة الإمام الطيب”؛ دراسة حرة مجانية لحفظ القرآن الكريم ‏وعلومه وضبط التلاوة للطلاب الوافدين، ومساعدتهم في تعلم النطق الصحيح لآيات القران الكريم، ‏وتعليم التجويد وأحكام التلاوة، من خلال تقسيمهم مستويات بحسب الحفظ، مما يُتيح لكل وافد اختيار ‏المستوى الذي يناسبه.‏ ‏وسيتم فتح فصول جديدة للمدرسة في معاهد البعوث الإسلامية (ابتدائي- إعدادي – ثانوي)، ومعاهد ‏الأزهر لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، ومدن البعوث الإسلامية، وجامعة الأزهر؛ وذلك في ضوء ‏التعاون المشترك بين قطاعات الأزهر الشريف، وفقًا لإقبال الطلاب الوافدين على المدرسة.‏

 

وتهدف المدرسة إلى‎ ‎نشر المنهج الإسلامي الوسطي القويم عبر حفظ كتاب الله، وإتقان أحكام تلاوته، ‏ومدارسته وتدبر معانيه، فضلًا عن بناء شخصية مسلمة معاصرة تؤثر في مجتمعها بفعالية، وتواكب ‏تطورات العصر في التعلم والتعليم الشرعي انطلاقًا من رسالة الأزهر العالمية، بالإضافة إلى تزويد الطلاب ‏الوافدين والأجانب بالمهارات المتعددة التي تؤهلهم لتدريس القرآن الكريم وعلومه (طرق التدريس- ‏مهارات التواصل الفعال)، مع تعليم وتعلم القراءات المتواترة للقرآن الكريم‎.‎ وتستهدف المدرسة طلاب معاهد البعوث الإسلامية (ابتدائي – إعدادي – ثانوي)، وطلاب معاهد ‏الأزهر لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، والطلاب الوافدين والأجانب بجامعة الأزهر، كما تستهدف ‏الطلاب الوافدين والأجانب بالجامعات الأخرى، والوافدين والأجانب داخل مصر غير الملتحقين ‏بالأزهر الشريف أو الجامعات المصرية، فضلًا عن طلاب العلم في الأقطار الإسلامية خارج مصر.‏

للتسجيل بالمدرسة اضغط هنا

المناهج الدراسية:
أولا: – منهج طلاب معاهد البعوث الإسلامية:

المنهج المحدد لطلاب هذه المعاهد، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.

ثانيا: – منهج الطلاب الوافدين غير العرب:

(أربعة أجزاء، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال).

ثالثا: – منهج الطلاب الوافدين العرب:

(ثمانية أجزاء، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال).
ويضاف للمناهج السابقة جزء عم حفظًا وتجويدًا، ويتم توزيع المناهج حسب قدرة الطالب على الحفظ بحد أدنى نصف صفحة في كل محاضرة تزيد حسب مستوى تميز الطالب.
رابعا: مناهج الملتحقين بالمدرسة من الفئات السابقة وغيرها:

تقسم هذه المناهج عبر عدة مستويات على النحو التالي:

المستوى الأول: حفظ جزء عمَّ، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
المستوى الثاني: حفظ ثلاثة أجزاء، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
المستوى الثالث: حفظ ربع القرآن، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
المستوى الرابع: حفظ نصف القرآن، ومنهج التجويد عملي ونظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
المستوى الخامس: حفظ ثلاثة أرباع القرآن، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
المستوى السادس: حفظ القرآن كاملًا، ومنهج التجويد العملي والنظري، ومنهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
ويتم توزيع المناهج حسب قدرة الطالب على الحفظ بحد أدنى نصف صفحة في كل محاضرة تزيد حسب مستوى تميز الطالب.

خامسا: مناهج المتميزين من حفظة القرآن الكريم:
القراءة بالإسناد برواية حفص عن عاصم، والقراءات العشر، بالإضافة إلى:
– منهج التجويد العملي والنظري.
– منهج طرق التدريس والتواصل الفعال.
– منهج التميز في المتشابهات والتأهيل للمسابقات العالمية والمحافل الدولية.

طرق التقويم وقياس الأداء:

1- قياس أداء طلاب المدرسة:
– يتم عمل اختبار قبل الالتحاق بالأكاديمية لتحديد مستوى الطالب، وإلحاقه بالمستوى المناسب.
– يتم إجراء اختبار دوري كل ثلاثة أشهر؛ لتقييم مستوى الطالب.
– يتم إجراء اختبار (شفهي وتحريري) في نهاية العام الدراسي؛ لتقييم مستوى الطالب، ومعرفة مدى التزامه بالمنهج المحدد في الحفظ والتجويد.

2- قياس أداء أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة:
– يتم اختيار القائمين بالتدريس وفقا لمعايير محددة ودقيقة.
– يتم قياس مستوى الأداء والالتزام بضوابط العمل بشكل دوري كل ثلاثة أشهر.

الكتب المقترحة للتدريس:

تقوم لجنة فنية متخصصة من علماء الأزهر الشريف باختيار الكتب والمناهج المناسبة لمستوى الطلاب في مجالات علوم القرآن، كأحكام التلاوة، والتجويد، والمتون، والقراءات.

أساليب التحفيز:

1- يتم تحفيز الطلاب الملتحقين بالمدرسة عقب الاختبارات الدورية، وعقب اختبار نهاية العام، وبعد إتمام الطالب للمستوى الدراسي (تحفيزًا ماديًا مناسبًا لمستوى الحفظ والتجويد).
2- يتم صرف وجبات غذائية للطلاب غير المقيدين بمدن البعوث الإسلامية.
3- يتم منح الطلاب المتفوقين في الدراسة مكافآت عينية؛ تشجيعًا لهم على الاستمرار في التفوق.
4- يتم منح شهادة تقدير عن كل مستوى دراسي ينتهي منه الطالب.
5- عقد برامج تثقيفية إثرائية في تفسير القرآن الكريم وإعرابه وغيرهما من علوم الشريعة، يحاضر فيها أحد كبار علماء الأزهر المتخصصين.
6- تدشين قاعات افتراضية تفاعلية عن بعد Online.
7- يتم عقد مسابقة دولية يشارك فيها العديد من دول العالم، ويُمنح الفائزون جوائز مالية قيمة.
8- يتم منح إجازات وأسانيد بالقراءات والروايات المتواترة عن النبي.

آليات التدريس:
تعتمد الدراسة على التدريس عبر قاعات المحاضرات، أو عبر المنصات الإلكترونية الملائمة على شبكة الإنترنت، ويتم وضع جدول زمني مناسب لكل مستوى دراسي، ويتوافق مع قدرات الطالب ومهارته في الحفظ والاستيعاب.

عدد ساعات الدراسة:
1- يتراوح عدد ساعات الدراسة ما بين 6 – 8 ساعات أسبوعيًا أثناء فترة انشغال الطلاب بالدراسة بالمعاهد والجامعات (بواقع يومين أو ثلاثة أيام أسبوعيًا).

2- يتراوح عدد ساعات الدراسة ما بين 10- 12 ساعة أسبوعيًا أثناء فترة الإجازة الصيفية (بواقع ثلاثة أو أربعة أيام أسبوعيًا).

مع مراعاة أن تكون الدراسة أثناء العام الدراسي مسائية بعد صلاة العصر، مع مراعاة وجود مواعيد استثنائية في شهر رمضان المعظم، أما في الإجازة الصيفية يمكن العمل صباحًا ومساءً.

(ويمكن استثناء طلاب معاهد البعوث بشأن عدد الأيام، نظرًا لإمكانية التعامل معهم بشكل شبه يومي، بعد اليوم الدراسي مباشرة، مع مراعاة ألا تقل عدد الساعات عن المحدد مسبقًا).

الوسائط التعليمية المستخدمة:

1- المحاضرات في القاعات.
2- المنصات الملائمة عبر شبكة الإنترنت.
3- المحاكاة.
4- ورش العمل
5- التسجيلات الصوتية.
طرق التقويم:
1- الاختبارات الشفهية (مباشرة – عن بعد)
2- الاختبارات التحريرية.
3- المسابقات.

وحددت وسائل اتصال هاتفية للتواصل والاستفسارات وهي: 01118547497 – 01122197970 – 01029931113

 
  •  

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هل هناك دورات أو مؤسسة التحق بها للتمكن من تدريس اللغه العربيه لغير الناطقين بها
    خريجه آداب فرنسي
    وشكر الله سعيكم وجعله في ميزان حسناتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 5 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock