الازهر

قرارا التجديد للدكتور عباس شومان وكيلا للأزهر الشريف لمدة عام إعتبارا من سبتمبر 2018.

 

قرارا التجديد للدكتور عباس شومان وكيلا للأزهر الشريف إعتبارا من سبتمبر 2018.

 

تشهد مشيخة الأزهر الشريف، حالة من الترقب بين صفوف القيادات والعاملين بالأزهر نحو صدور قرار حول منصب وكيل الأزهر الشريف، وذلك عقب انتهاء مدة ولاية الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الحالي، نهاية الشهر الحالى.

 
 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أصدر العام الماضى، قرارا رقم (422) لسنة ٢٠١٧ بالتجديد للدكتور عباس شومان وكيلا للأزهر الشريف، لمدة عام اعتبارا من 2 سبتمبر 2017.

 
 
بعدما تولى شومان منصب وكيل الأزهر الشريف، كولاية أولى فى 2 سبتمبر عام 2013، بقرار رئيس الجمهورية المستشار عدلى منصور رقم 571 لسنة 2013م، لمدة 4 سنوات، وذلك بناء على اختيار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.
 
 

مكانة كبیرة عند الطيب

 
 
ویحتل شومان مكانة كبیرة لدى شیخ الأزھر، وتم مخاطبتة لرئاسة الجمھوریة بموافقته على التجدید لوكیل الأزھر لفترة ولایة أخرى خلال الساعات الماضیة، مطالبًا الرئاسة بصدور قرار رئاسى له.
 
 
 
 

وحيال حالة الترقب بشأن صدور قرار سواء بالتجديد للدكتور عباس شومان، فترة ولاية جديدة، من عدمه، كشفت مصادر من داخل مشيخة الأزهر الشريف، أن وكيل الأزهر الشريف، يعيش حالة من القلق من عدم التجديد، مؤكدين أن الأخير يوجد فى مكتبه على مدار اليوم ويمارس عمله ومهام وكيل الأزهر بشكل طبيعي حتى الآن.

 
 
 
وكشفت مصادر داخل مشیخة الأزھر أن شيخ الأزهر أرسل مذكرة رسمیة إلى الرئاسة أفاد فيھا موافقته على التجدید لشومان لفترة ولایة ثالثة، مطالبا رئاسة الجمھوریة بإصدار قرار رئاسى باعتماد شومان رسمیا في منصب وكیل الأزھر.
 
 
 
 
وأضافت المصادر أن شیخ الأزھر، أكد خلال المذكرة أن التجدید لشومان لیس من قبیل المجاملة بل لكونه قادرا على تحمل أعباء المسئولیة، نافيا ما أذیع عن شومان حول استغلال نفوذه فى تعیینات بالأزھر، وأن مسألة قیام شومان بالثناء على الرئیس المعزول فى خطبة شھیرة له لا تعنى أنه ينتمي لجماعة الإخوان،
 
 
 
 

وأشارت المصادر إلى أن الرئاسة وعدت الطیب بدراسة الموقف وفقا للصالح العام للبلاد ولمؤسسة الأزھر باعتبارھا إحدى المؤسسات الكبرى بالمجتمع.

 
 
وطالبت قيادات الأزهر المعارضة لقرار التجديد لشومان في منصبه، رئاسة الجمهورية والجهات المعنية، بضرورة محاربة المحسوبية، ومطالبة شيخ الأزهر بترشيح قيادات أخرى.
 
 

الحل البديل

 
 
وأبدت المصادر تخوفها الشديد، من استمرار رفع الأزهر شعار المجاملة فى تعيين القيادات، والضرب بالقانون عرض الحائط، مثلما حدث فى واقعة تعيين الدكتور المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر الحالي، رغم كونه قائمًا بأعمال عمادة كلية اللغة العربية وتجاهل تطبيق القانون الذى أوجب الدفع بأقدم نواب رئيس الجامعة للقيام بمهام رئيس الجامعة فى حالة خلو المنصب، فضلا عن قيام الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر السابق، بإدارة اجتماعات المجلس الأعلى للأزهر، بالمخالفة للوائح نتيجة لعلاقاته القوية بالطيب وبعض صانعي القرار بالمشيخة.
 
 
 
 
 
وأشارت المصادر إلى أنه فى حالة عدم التجديد لشومان لأي أسباب، فمن المتوقع أن يتولى منصب وكيل الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر خلفا لشومان، على أن يتولى الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، مهام رئاسة الجامعة، أو الدكتور أشرف البدويهى، نائب رئيس الجامعة للبنات، وكذلك من المتوقع أن يأتى الدكتور محيى الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، وكيلا للأزهر، حال عدم التجديد لشومان.
 
 
هاشتاج
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =