الازهر

دعم علاقات التعاون بين الأزهر والمؤسسات الإسلامية بالبرازيل لإنشاء مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

 

دعم علاقات التعاون بين الأزهر والمؤسسات الإسلامية بالبرازيل لإنشاء مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

 

بحث الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، والدكتور علاء الدين وجيه رشدى سفير مصر بالبرازيل، والدكتور محمد الزغبى رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، دعم علاقات التعاون بين الأزهر والاتحاد خلال المرحلة المقبلة.

 

 

وأكد وكيل الأزهر خلال الاجتماع على التعاون المثمر بين الأزهر الشريف والاتحاد خلال الفترة الماضية من خلال سفارة مصر فى البرازيل والتى تعد صمام أمان لمبعوثى الأزهر الشريف

 

، مضيفا أن الأزهر الشريف لا يتعاون مع أى مؤسسة إلا من خلال الرؤية التى تضعها السفارات المصرية للأزهر، فلا يعتد بأى مؤسسة ترغب فى التعاون مع الأزهر إلا من خلال الخارجية المصرية، ولعل الاهتمام الذى أبدته سفارة مصر فى البرازيل تجاه الاتحاد هو مؤشر قوى لدعم جهود الاتحاد ومسيرته خلال المرحلة المقبلة.

 

 

وقال وكيل الأزهر إن الجهود التى يبذلها اتحاد المؤسسات الإسلامية فى البرازيل لإظهار حقيقة الإسلام وحماية أبناء المسلمين جهود مشكورة وسيسعى الأزهر الشريف لدعم تلك الجهود من خلال إرسال العلماء وترجمة الكتب الإسلامية للغة البرتغالية، واستقبال أبناء المسلمين للدراسة فى الأزهر الشريف، وإنشاء مركز لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها تابع للاتحاد ويشرف عليه الأزهر الشريف، إضافة إلى وضع خبرات الأزهر أمام الاتحاد ليسهم فى توجيه صناعة الحلال من الناحيتين الشرعية والاقتصادية.

 

 

وأشار وكيل الأزهر إلى أن هناك جمعيات ومؤسسات وهمية أضرت بالإسلام كثيرا فى الخارج، وهذا الأمر يجب الانتباه له خاصة بعد التضييق على جماعات متطرفة أضرت ببلادها وتسعى الآن لوجود وطن بديل لهم يبثون من خلاله سمومهم من أجل الإضرار بالإسلام والمسلمين، لذلك وجب الانتباه لهذا الأمر جيدا وهو ما يقوم به الأزهر بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية.

 

ووجه وكيل الأزهر النصح لرئيس الاتحاد بضرورة اعتماد الاتحاد خلال المرحلة المقبلة على رسائل محددة تحمى الشباب وتؤكد على الانتماء للوطن والاندماج داخل المجتمعات حتى يكون لهم شأن كبير فى المستقبل داخل أوطانهم.

 

 

 ومن جانبه قال السفير علاء رشدى سفير مصر بالبرازيل، أن اتحاد المؤسسات الإسلامية من المؤسسات التى تحمل تاريخا كبيرا فى الدفاع عن الإسلام وتصحيح صورته على مدار التاريخ البرازيلى منذ إنشائه وحتى اليوم، والسفارة المصرية ترعى التوجهات التى تحقق صالح الإسلام والمسلمين،

 

 

 

مشيرا إلى أن زيارة وكيل الأزهر للبرازيل جاءت فى وقتها لدعم تلك الجهود وقطع الطريق أمام الجمعيات والمؤسسات التى تحاول تشويه صورة الإسلام وتسيء إليه ولا تفيده، مؤكدا أن مصر دولة مؤسسات وهناك تعاون كبير بين الأزهر ووزارة الخارجية.

 

 

وأوضح الدكتور محمد الزغبى أن الاتحاد هدفه الدعوة إلى الله وفق منهج أهل السنة والجماعة معتمدا على فكر الأزهر الشريف منهجا ورسالة ومرجعية للأمة الإسلامية فى مواجهة أفكار التطرف والعنف، موضحا أن الاتحاد يؤمن بأن علماء الأزهر كان لهم الفضل الكبير فى تعليم الإسلام الحقيقى لأبناء المسلمين وخاصة بالبرازيل،ويحضرنى هنا مقولة لأحد المستشرقين البرازيليين الذين اعتنقوا الإسلام أنه لولا الأزهر ما سمع البرازيليين صوت الأذان ولا تعلموا الوضوء.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − ثلاثة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق