المعاهد الازهرية

مدرس بالأزهر : المناطق وشيوخ المعاهد لاتعلم شيئا عن قرار منع المحمول بالفصول ولم يفعل إلى الآن

 

أكد أحد مدرسي منطقة الدقهلية الأزهرية، رفض ذكر اسمه، أن قرار منع دخول الطلاب بالمحمول لم يتم تنفيذه إلى الآن، وجميع الطلاب والطالبات يدخلون الفصول مصطحبين معهم هواتفهم.

 

وقال المدرس، إن القرار الذي أصدره الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر لم يصل المعاهد ولم يعلق على الجدران ليعلم به الجميع وبالتالي لم ينفذ حتى الآن.

 

وأوضح أن تنفيذ هذا القرار في الأساس صعب لأنه سيأخذ من وقت الطلاب والمدرسين في جمع الهواتف وتسليمها في نهاية اليوم الدراسي، كما أنه سوف تحدث حالات سرقة بسبب كثرة الهواتف وعدم معرفة أصحابها بدقة أثناء التسلم.

 

وكان شومان قاد حملة مكبرة منذ بداية العام الدارسى لعودة الانضباط مرة أخرى إلى المعاهد الأزهرية من خلال قيادة مجموعة من الحملات الميدانية لمتابعة سير العملية التعليمية.

 
 
حرصا على مصلحة الطلاب والاستغلال الأمثل لليوم الدراسي في تحصيل العلم النافع وتحقيقا للانضباط داخل المعاهد الأزهرية تقرر : 

١- عدم السماح بدخول الطلاب والطالبات بالتليفونات المحمولة داخل الفصول الدراسية من بداية اليوم الدراسي إلى نهايته،ويسمح لهم بالدخول بالهاتف المحمول أفنية المعاهد ووضعه في صندوق خاص ويسلم له قبل انصرافه نهاية اليوم الدراسي وذلك اعتبارا من الأحد الموافق ١١/١٢ وستتخذ الإجراءات اللازمة ضد المخالفين .

٢- على قطاع المعاهد الأزهرية التطبيق الصارم للقرار .
مصالح الطلاب
 
أيد الدكتور محمود الصاوي، وكيل كلية الدعوة الإسلامية بجامعة القاهرة، هذا القرار وذكر أنه سليم للغاية، مشيرا إلى أن القرار يستهدف مصالح الطلاب في البداية والنهاية، ذلك بعد ما تحول المحمول إلى إدمان لدى الطلاب، بالإضافة إلى أن أصبحت عقول الطلاب مستلبة بسبب الاستخدام المفرط.
 
وأضاف الصاوي، أصبح الهاتف المحمول يؤثر على الطلاب بطريقة غير عادية، وتساعدهم على عدم التركيز أثناء شرح المدرس، مؤكدا أن تلك الأجهزة باتت تمثل عبئا كبيرا على كاهل الأسر المصرية لا سيما بعد ارتفاع تكلفة الإتصالات.
 
قرار صائب
 
بينما قال الدكتور محمد مأمون ليلة، الباحث في الشئون الدينية، إن هذا القرار جاء حرصا على مصلحة الطلاب، والاستغلال الأمثل لليوم الدراسي في تحصيل العلم النافع، وتحقيقا للانضباط داخل المعاهد الأزهرية، مؤكدا أنه جيد وصائب؛ لأن الطالب سيتشتت ذهنه إذا تم دخوله بالهاتف، ويتجول على صفحات التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر» وغيرها، فضلا عما يقوم به بعض الطلبة من استغلاله في مشاهدة وسماع بعض الفيديوهات والأغاني التافهة أو الخطيرة، أو استخدامه للعب والعبث.
 

وأضاف مأمون، أن هناك بعض الطلاب تقوم بتصوير المدرس وشرحه، لافتا إلى أن المدرس أثناء شرحه قد يتنزل قليلا في الخطاب، لهذا وغيره أشكر للأزهر الشريف هذا القرار وأحييهم عليه.

 
إيجابي وسلبي
 
قال أحمد رحيم، مدرس الكيمياء، في إحدي المعاهد الأزهرية، إن هذا القرار له إيجابيات وسلبيات في نفس الوقت، مشيرا إلى أنه إيجابي من الناحية التعليمية، وحرص الأزهر على تعليم طلابه العلم النافع بشكل جيد، وسلبي من الناحية إنه سيلقى رفضا عارما من قبل الطلاب.
 
 
وأضاف رحيم، أنه إذا تم تنفيذه بالفعل سيضبط العملية التعليمية داخل المعاهد الأزهرية إلى حد ما، مؤكدا أن هذا ليس الحل الأمثل ولكن خطوة جيدة لضبط العملية التعليمية.
 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + ثمانية عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock