أخبار مصر

كلمة فضيلة الإمام الأكبر تعقيبًا على حادث مسجد الروضة الإرهابي

 

مجزرة_قرية_الروضة

 
” قرية الروضه ، قريه تبعد عن العريش حوالى 40 كيلو فى الطريق بين العريش و القنطره
يسكن القريه دى حوالى 750 نسمه كلهم من عائله واحده اسمها الجريرات تتبع قبيلة السواركه
 
طيب .. عارفين يعنى ايه النهارده يسقط منهم ما يقارب 350 فرد ما بين شهيد و جريح من الشيوخ و الاطفال و الشباب .
 
اقولك يعنى ايه .. يعنى اللى استشهد ده حتلاقى اخوه او ابن عمه او عمه او خاله او جده او ابنه استشهد معاه ده ان مكانشى كلهم .. و فى وقت صلاة الجمعه و القريه كلها فى الجامع
 
يعنى ممكن تلاقى بيوت كامله استشهد كل رجالها و لم يبقى الا النساء و الرضع ..
اللهم أرحم موتهم واشفي جرحهم
 
 
 
 

 

 

أدان الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، بأقسى العبارات الهجوم الإرهابي البربري، الذي استهدف أحد مساجد مدينة بئر العبد في شمال سيناء، موقعا العديد من الشهداء والمصابين.
 
وشدد الإمام الأكبر على أن سفك الدماء المعصومة وانتهاك حرمة بيوت الله وترويع المصلين والآمنين يعد من الإفساد في الأرض، وهو ما يستوجب الضرب بكل شدة وحسم على أيدي هذه العصابات الإرهابية ومصادر تمويلها وتسليحها.
 
ولفت الإمام الأكبر إلى أنه بعد استهداف الكنائس جاء الدور على المساجد، وكأن الإرهاب يريد أن يوحد المصريين في الموت والخراب، لكنه سيندحر وستنتصر وحدة المصريين وقوتهم بالتكاتف والعزيمة.
 
وأكد الإمام الأكبر دعمه ودعم الأزهر الشريف وجموع الشعب المصري لمؤسسات الدولة المصرية، وعلى رأسها القوات المسلحة وقوات الشرطة، في جهودها للقضاء على تلك العصابات الإرهابية الخبيثة وتطهير تراب الوطن منها.
 

اول فيديوهات المصابين من داخل بمستشفي الامير العام

 
 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − أربعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock