أخبار مصر

تحرير محضرا بقسم الشرطة “اتذليت واتهنت وكنت عاوزه الأرض تبلعني” دكتور يرفض خروج طالبة 20 سنة للحمام فتبولت على نفسها في لجنة الامتحان وأول إجراء من الجامعة

 

 

“اتذليت واتهنت وكنت عاوزه الأرض تبلعني” دكتور يرفض خروج طالبة 20 سنة للحمام فتبولت على نفسها في لجنة الامتحان وأول إجراء من الجامعة

 

 

قال “أحمد. م. ع” مدرس، مقيم بشربين في محافظة الدقهلية، زوج الطالبة ماجدة صاحبة واقعة التبول اللاإرادي بجامعة المنصورة، إن زوجته عادت بعد الواقعة للمنزل في حالة انهيار عصبي بعدما شعرت به من إهانة كرامتها على يد المدرس.

 

وأشار إلى أن زوجته لن تعود للجامعة مرة أخرى بعد تلك الواقعة لما حدث لها من إحراج وحالة نفسية سيئة.

وتابع زوج الطالبة: “دكتور الجامعة تعامل مع زوجتي دون إنسانية وباستهانة تامة بعد طلبها الدخول إلى دورة المياه وردّ عليها ليس لى دخل بظروفك..مفيش حمام”، مؤكدا أنه لن يتنازل عن حق زوجته، وأشار إلى أن الأمر يستوجب معاقبة المدرس.

 

وأضاف الزوج: “لدينا طفل في سن 3 شهور، ولو طفل داخل حضانة لا يمكن منعه من دخول دورة المياه”، مشيرا إلى أن المدرس بعد تبول زوجته لم يسمح لها بالدخول لدورة المياه وتركها تستكمل الامتحان دون دخول دورة المياه.

 

وكانت جامعة المنصورة قد شهدت حالة من السخط بين الطلاب والعاملين وطاقم التدريس عقب قيام أستاذ مدرس بقسم الصحافة والإعلام بمنع طالبة من الدخول لدورة المياه أثناء انعقاد الامتحان وتبولها على نفسها.

وكانت الطالبة “ماجدة. ع. ف” طالبة بالفرقة الثالثة قسم يوناني بكلية آداب جامعة المنصورة، مقيمة بشربين، طلبت الدخول لدورة المياه أكثر من مرة لشعورها بتعب شديد إلا أن رئيس اللجنة قابل طلبها بالرفض والذي تسبب في تبولها لا إراديا داخل اللجنة، وحررت الطالبة محضرا حمل رقم (5513 لسنة 2019 إداري) قسم شرطة أول المنصورة.

 

 

وأكد الدكتور أشرف عبد الباسط، رئيس جامعة المنصورة، أنه فور علم إدارة الجامعة بالواقعة تم إحالة الدكتور “شادي. ب” المدير بقسم الصحافة والإعلام للتحقيق واستبعاده من إستكمال أعمال المراقبة والكنترول.

فيما أكد الدكتور رضا سيد أحمد، عميد كلية الآداب بجامعة المنصورة، أن تصرف المدرس خاطئ ولكنه غير مقصود ولا يوجد بين المدرس والطالبة أي مواقف أو خلافات سابقة ولكنه تعامل على أساس انطباع متداول لدى جميع الأساتذة بأن من يريد التوجه لدورة المياه يرغب في الغش.

 

«كنت أتمنى الأرض تنشق وتبلعنى بدل ما أتهان أمام كل زملائي بالكلية».. بهذه الكلمات بدأت الطالبة «م.ع» 20 سنة بالفرقة الثالثة بقسم اليونانى واللاتينى بكلية الآداب جامعة المنصورة في الدقهلية، تحكى مأساتها بعد أن تبوّلت على نفسها أمام زملائها داخل مدرج الكلية أثناء أداء امتحان «النصوص اليونانية»، إثر رفض الدكتور المشرف على اللجنة دخولها الحمام على مدار 3 ساعات.

قالت الطالبة : «كان أسوأ يوم في حياتى وأنا بتذلل للمراقبة والدكتور شادى بهلول مدرس بقسم الصحافة والإعلام والمشرف على اللجنة، 4 مرات للسماح لى بدخول الحمام وأخبرتهما أن لدى مشاكل صحية لأنى وضعت مولودا من 4 شهور بعد عملية ولادة قيصرية». وأضافت: «بعد ثلث ساعة من الوقت طلبت من المراقبة الذهاب وقلت لها (أنا تعبانة)، وشرحت لها ظروفى فراحت للدكتور شادى وقالى (إحنا لسه في أول الامتحان وكده اللجنة هترتبك)، فانتظرت رغم مرضى حتى مر نصف الوقت وأعدت الطلب مرة ثانية لكن الدكتور رفض وقال لى (مش هتخرجى لأن لو خرجت كل اللجنة هتقول عايزين نروح الحمام)، وبعد ربع ساعة كررت الطلب للمرة الثالثة فرفض وعرضت عليه إنهم يفتشونى لأنى فعلا مش قادرة أنتظر فرفض، وبعدها طلبت للمرة الرابعة وبعدها بـ 10 دقائق لم أتمالك نفسى وفوجئت بأننى (عملت حمام على نفسى)، وانهرت في اللجنة فسمحت لى المراقبة بالخروج للحمام وقالت لى (والنبى متدعيش علىّ أنا كنت موافقة من أول مرة لكن الدكتور شادى هو اللى رفض وأنا مش بإيدى أخرجك)».

 

وانهارت وهى تقول: «الدكتور وقف يلم الورق دون أن يتحرك لمساعدتى وقلت له (عمرى ما هسامحك) فرد ببرود: «عادى براحتك أنا معرفش ظروفك».

من جانبه، قال رئيس جامعة المنصورة : «هذا تصرف لا يمكن السكوت عليه وتمت إحالة الواقعة للتحقيق.. وهناك تعليمات مشددة في هذا الشأن، فمن حق أي طالب دخول الحمام في أي وقت أثناء الامتحان ولا يجوز منعه نهائيًا».

 

وقدم رئيس الجامعة اعتذارًا للطالبة ، قائلا: «بقول لبنتنا حقك علىّ وأنا مسؤول إنى أجيب لك حقك».

وأكد عميد كلية الآداب أنه تم استبعاد الدكتور شادى بهلول، مدرس بقسم الصحافة والإعلام، من المراقبة والكنترول بعد الواقعة.

في تصريحات لها اليوم، أكدت الطالبة “م . ع”، في كلية آداب بجامعة المنصورة الفرقة الثالثة، أكدت الطالبة أن اليوم كان أسوأ أيام حياتها وكانت تتمنى أن تنشق الأرض وتبلعها، بعد ما تسبب الدكتور المراقب خروجها إلى الحمام فبالت على نفسها أمام زميلاتها.

وتحكي الطالبة مأساتها وتقول، أنها طلبت من الدكتور المراقب 4 مرات أن تخرج للحمام وتوسلت إليه مؤكدةً له أنها مريضة، وطلبت منه أن يقوم بتفتشيها، إلا أنه رفض قائلاً لها كل الطالبات يريدون الخروج للحمام، وطيلة الثلاث ساعات فترة امتحان المادة وهي تتوسل إليه ولكنه يرفض.

 

 

وتحكي الطالبة وتقول أنني قلت له “أنا تعبانه” وهذا للمرة الرابعة، فرفض تكمل وتقول لم أتملك نفسي من شدة التعب فتبولت على نفسي، وقلت له “والله مهسامحك طول حياتي”، إلا أنه رد عليها وقال “براحتك”، وقام رئيس الجامعة بالاعتذار للطالبة وحول الدكتور شادي بهلول “المراقب “للتحقيق”، ومنعه من المراقبة وكذلك الكنترول.

 

 

هاشتاج
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

رأي واحد على “تحرير محضرا بقسم الشرطة “اتذليت واتهنت وكنت عاوزه الأرض تبلعني” دكتور يرفض خروج طالبة 20 سنة للحمام فتبولت على نفسها في لجنة الامتحان وأول إجراء من الجامعة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − أربعة عشر =

انت تستخدم اضافة مانع الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل اضافة مانع الاعلانات AdBlock , شكرا لتفهمك