أخبار مصر

استياء بين المعلمين من وصله رقص جامدة “لـ مدرس مع طالبة بـ سنتر تعليمى” على أغانى شعبية أثناء تشغيل الـ”دى جي” فيديو..

 

استياء بين المعلمين من وصله رقص جامدة “لـ مدرس مع طالبة بـ سنتر” فيديو..

 

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعى فيديو لأحدى الدروس الخصوصية فى مركز تعليمي  بالمحلة الكبري في محافظة الغربية- سنترتعليمى -، يرقص فيه المعلم مع الطالبة على أغانى شعبية أثناء تشغيل الـ”دى جي”، حيث أثار هذا الفيديو الجدل على صفحات المعلمين وأولياء الامور.

 

وقال ناشر الفيديو عبر صفحته على فيس بوك:” علشان كده بنقول تطويرالتعليم، علشان كده موافقين على إجراءات الوزير..علشان كده بنطالب بتغير المناهج وتعتمد على الفهم مش الحفظ والطبل والرقص..علشان تنتهى الظاهرة دي، علشان ينتهي زمن الراقصين والرقاصات.. كباريهات التدريس، حسبى الله ونعم الوكيل فيكم بجد شوهتوا التدريس والمدرسين والعيب كمان على أولياء الامور..لأنهم بيجرو ورا الشهرة “.

 

وطلب رواد مواقع التواصل الإجتماعى من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني البحث وراء هذا الفيديو ومعاقبة المعلم، بالاضافة إلى تكثيف الجهود للقضاء على هذه الظاهرة.

 

 

 

علق الدكتور محمد عمر، نائب وزيرالتربية ٠ لشئون المعلمين، على الفيديو المتداول لمدرس الثانوية بالمحلة الذي “يرقص على أنغام الموسيقى مع طلابه” في أحد المراكز الخاصة بالدورس الخصوصية بقوله:”أفعال تسيء للمعلمين ولا بد من وقف تلك المهازل”

وأكد نائب الوزير لشئون المعلمين، على أن وزارة التربية والتعليم، أخذت في هذا الاتجاه إجراءات حاسمة للقضاء على الدروس الخصوصية بشكل عام، مطالبًا الجهات التنفيذية في المحافظات بغلق تلك المراكز الغير مرخصة.

وشدد على أن الوزارة لا تتوانى عن التحقيق مع أي مدارس تابع لها يخالف، ويقوم بفتح مراكز للدروس الخصوصية بدون تراخيص، كما تقوم بشطب من يخرج منه مثل تلك الأفعال المشينة للمجتمع.

وأشار الدكتور محمد عمرو، إلى أن أولياء الأمور هم السبب وعليهم مسئولية كبيرة في ظهور مثل تلك الطرق غير المسئولة خاصة بعد السماح لأبنائهم بالذهاب لمدرسين

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” لمدرس يشرح على أنغام الموسيقى، وهذا ليس جديد حيث أنه طريقة ظهرت منذ السنوات الماضية بشكل واسع، إلا أن الغريب في الأمر الرقص.
حيث ظهر في الفيديو المتداول استعانة المدرس بشاب يرقص أثناء شرحه، الأمر الذي دفع إحدى طالبات الثانوية العامة، إلى الصعود على المنصة والرقص ليتفاعل معهما المدرس وتشتعل الأجواء بالمركز.

• أراء بعض أولياء الامور

وسط موجة الغضب الشديد التي سيطر على “السوشيال ميديا”، ورأي مجموعة كبيرة من أولياء الأمور أن تلك الطريقة تهدد مستقبل التعليم المصري وأن المدرس يعد مهرج أكثر من كونه معلم، إلا أن هناك عدد قليل من المؤيدين لتلك الفكرة، باعتبار أن الطلاب وطبيعة المواطن المصري أصبحت بهذا المستوى، مشيرين أن الطلاب يحصلون على الدرجات النهائية بتلك الطريقة.
وقال أحد أولياء الأمور أن الطلاب أنفسهم من يريدون ذلك، وأن المدرس الذي يعلم عن طريق الرقص أو الطبلة، لم يجبر الطلاب وأولياء الأمور على أن يرسلوا أبنائهم لتلقي التعليم بهذه الطريقة، هم فقط يرون أنه غير معقد والطريقة خالية من العيوب أو “قلة الأدب” (على حد قولهم).

وأرجع أحد أولياء الأمور، إلى أن مشكلة التعليم ليس في ذلك المدرس أو الطلاب الذين يذهبون له، بل إن المشكلة تعود إلي نظام التعليم الذي أجبر المدرسين والطلاب علي سلوك هذا المسلك كي يتحقق لهم الحفظ، متابعًا: “إيه الهبل دا ؟؟، مهما دول اللي بيفضلوا العيال معاهم فرحانين ويجوا بعد امتحانات الثانوية العامة يعيطوا.. عشان حافظين أغاني شعبي والامتحان بتيجي زي أغاني أم كلثوم، في إشارة إلى صعوبة الامتحانات”.
وفي الجانب الآخر، أيد الطلاب المدرس وساندوه، مؤكدين أنها طريقته المتبعة منذ سنوات، ومشيرين إلى أن أوائل المحافظة كل عام يكونوا من طلابه.

 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock