اخبار الازهر الشريف

وكيل الأزهر |اجتماعً موسع مع رؤساء المناطق الأزهرية والاستعدادات النهائية لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لمراحل النقل والشهادتين الإعدادية والثانوية الأزهرية.

 

وكيل الأزهر |اجتماعً موسع مع رؤساء المناطق الأزهرية والاستعدادات النهائية لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لمراحل النقل والشهادتين الإعدادية والثانوية الأزهرية.

 

عقد فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، اليوم الخميس، اجتماعًا موسعا مع رؤساء المناطق الأزهرية، ومديري عموم الوعظ، بحضور فضيلة أ.د/محيي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، وفضيلة الشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، بمقر مشيخة الأزهر؛ لمناقشة الاستعدادات النهائية لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لمراحل النقل، والشهادتين الإعدادية والثانوية الأزهرية.

 

قال وكيل الأزهر، إن فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ احمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، حريص على الارتقاء بجودة التعليم الأزهري، وتطوير البنية الأساسية للمعاهد الأزهرية وتزويدها بأحدث الوسائل والمستلزمات التعليمية، مشيرًا إلى أن الأزهر الشريف قام بالتنسيق مع وزراة الإنتاج الحربي بوضع خطة لحصر جميع المعاهد الأزهرية وبيان حالتها الإنشائية، وذلك بهدف تطويرها وتحديثها بما يتلائم مع طبيعة العملية التعليمة.

 

 

أوضح فضيلته أن الأزهر الشريف حرص على تطوير نظام التعليم الأزهري، وفقا لأحدث النظم العالمية، من خلال ربط العملية التعليمية بالنظام الإلكتروني، مشيدًا بمنظومة الاختبارات الشفوية الإلكترونية لمادتي القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، لطلاب الشهادة الثانوية الأزهرية.

 

 

أكد وكيل الأزهر، على أهمية تكثيف جهود رؤساء المناطق في المرور على المعاهد، ومتابعة سير الامتحانات وانتظام اللجان؛ بهدف تحقيق الاستقرار العام داخل لجان الامتحانات، مشددًا على أهمية دور المعلم في توفير المناخ المناسب والملائم للطلاب، بما يضمن الارتقاء بالعملية التعليمية بالأزهر الشريف.

 

في سياق آخر، شدد فضيلته على أهمية دعوة العاملين بالأزهر للمشاركة الإيجابية في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، مؤكدًا على أن المشاركة في الاستحقاقات الوطنية واجب على جميع المصريين.

من جانبه، أكد فضيلة أ.د/ محي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، على أهمية دور إدارات الوعظ بالمناطق الأزهرية في توعية طلاب المعاهد الأزهرية بالحفاظ على القيم والأخلاقيات الإسلامية، مشددًا على ضرورة قيام وعاظ الأزهر بواجبهم الوطني، وذلك من خلال دعوة المجتمع للمشاركة الفاعلة والإيجابية في التعديلات الدستورية الحالية.

تعليمات ضوابط تتعلق برؤساء اللجان

وأوضح أنه تم إصدار عدد من التعليمات والضوابط تتعلق برؤساء اللجان؛ لتنظيم العمل داخل لجان امتحانات الثانوية الأزهرية والتى من أهمها: يقوم رئيس اللجنة بإبلاغ الشرطة التابع لها لجنة الامتحان قبل بدء الامتحانات؛ لتأمين مقر اللجنة والأسئلة طوال أيام الامتحانات، على رئيس اللجنة التأكد من شخصية أعضاء الملاحظة والشفوى الموجودة أسماؤهم بقرار الندب عن طريق بطاقاتهم الشخصية، وتؤخذ إقرارات على المساعدين وأعضاء الملاحظة والشفوى وجميع العاملين باللجنة ممن تقضى حاجة العمل ندبهم داخليًا بعدم وجود موانع قانونية تحول دون اشتراكهم فى أعمال اللجنة، على أن يتم تسليم الإقرارات إلى إدارة الامتحانات بالمنطقة التابع لها اللجنة بعد امتحان الدور الأول وكذا بعد امتحان الدور الثانى.

 

وعلى رئيس اللجنة توزيع العمل على المساعدين والملاحظين وكل من صدر له قرار ندب باللجنة معه منذ البداية، وأن يوقعوا بالعلم ولا يتواجد بمقر اللجنة إلا من له عمل يتعلق بسير أعمال الامتحانات باللجنة ويوجد اسمه بقرار الندب، وعلى رئيس اللجنة إلزام مندوب أمن اللجنة، وعامل البوابة بالتحقق من شخصية أى زائر والتأكد من أحقيته فى زيارة المعهد أثناء انعقاد لجنة الامتحان ويحملهما المسئولية إذا ظهر أى تقصير من جانبهما ،كما يقوم رئيس لجنة الامتحان بالتنبيه على جميع طلاب اللجنة بأن من يتخلف عن امتحان الدور الأول فى بعض المواد يلتزم بضرورة تقديم العذر فقط خلال ثلاثة أيام على الأكثر على أن يخصص رئيس اللجنة كاتب فى اللجنة لاستلام الأعذار، ويسلم الطالب الكعب المرفق فى نهاية الطلب بعد توقيعه وختمه، ويحتفظ بصورة مع رئيس اللجنة ،مع إرسال صورة تُحفظ فى إدارة الامتحانات بالمنطقة ،و إرسال أصل العذر إلى لجنة النظام والمراقبة أولًا بأول ،و توضع هذه الأعذار مرتبة حسب أرقام الجلوس فى مظروف خاص مغلق ويدون عليه عبارة (الأعذار الخاصة بالطلاب المتخلفين)، ويرسل هذا المظروف مع بقية أوراق اللجنة إلى لجنة النظام والمراقبة وصورة ضوئية للمنطقة التابع لها لحين الحاجة إليها.

 

الحالات الطارئة للطلاب فى امتحانات الثانوية الأزهرية

 كما أوضح تعليمات قطاع المعاهد بشأن الحالات الطارئة للطلاب فى امتحانات الثانوية الأزهرية ،ومنها أن الطالب المُجَنَّد الذى حالت ظروف تجنيده دون أداء امتحان الدور الأول كله أو بعضه، إذا أثبت ذلك بشهادةٍ من وحدته مختومة بخاتم الوحدة العسكرية، الطالب الذى يفاجئه المرض أثناء انعقاد اللجنة، وتمّت معالجته داخل مَقَرّ اللجنة؛ يحقّ له استكمال أداء الامتحان، الطالب الذى يفاجئه المرض أثناء انعقاد اللجنة، وغادرها إلى أحد المستشفيات بأى وسيلةٍ كانت؛ لا يحقّ له استكمال الامتحان، حتى وإن كان وقت الامتحان باقيًا، وفى حالة وجود مادّةٍ ثانية فى اليوم نفسِه: يحقّ له دخولها، طالما كانت مستحقة، الطالب الذى يُفاجأ بحادثةٍ لا يستطيع ردّها أو الاحتياط لمنعها؛ كوفاة أحد الوالدين أو الإخوة، أو الإصابة فى حادثٍ أو غيره.

هاشتاج
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × اثنان =