اخبار الازهر الشريف

قرار فضيلة الإمام الأكبر أ.د / أحمد الطيب شيخ الأزهر قرار 16 لسنة 2018 م

 

قرار فضيلة الإمام الأكبر أ.د / أحمد الطيب شيخ الأزهر قرار 16 لسنة 2018 م

 

اعتبار ذكرى افتتاح الجامع الازهر فى السابع من رمضان عام 361 هجرية يوما للازهر يحتفل به كل عام فى جميع هيئات الازهر والمنظمة العالمية لخريجى الازهر وفروعها بالداخل والخارج

 

كل عام وفضيلة إمامنا الأكبر .. وكل قادة الأزهر الشريف .. بخير

 

ودائما الأزهر عطاء بلاحدود لخير البشرية بالأفكار الوسطية وبروح السماحة والقبول كما أمرنا الله تعالى بعيدا عن التشدد فى الدين والفكر والراى حيث أمرنا (( ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ ۖ وَجَٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِۦ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ ))

 

احتفل الأزهرالشريف، باليوم السنوي للجامع الأزهر، والذي يوافق السابع من رمضان، ذكرى بدء الصلاة في الجامع قبل 1078 عاما، تحت عنوان “ألف عام من العطاء” بتنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات وإفطار جماعي، بمشاركة مئات المواطنين.
 
 
حضر الاحتفال، الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، والدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور محيي الدين عفيفي، أمين مجمع البحوث الإسلامية، والعديد من الشخصيات الدينية والسياسية والبرلمانية.

وبدأت الفعاليات في الحادية عشرة صباحا، وشملت جولات تعريفية لشرح المعالم التاريخية والأثرية لمختلف أركان المسجد، إضافة إلى ركن للأطفال نظمته مجلة نور، التي تصدرها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، وركن للخط العربي، وركن آخر للتعريف بقضية القدس وتاريخها ومقدساتها، وذلك ضمن فعاليات مبادرة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لإعلان “2018.. عاما للقدس”.

 
وفي ختام الفعاليات، تم تنظيم إفطار جماعي في صحن الجامع الأزهر، بحضور مئات المواطنين وطلاب الأزهر.
 
 
 
 
الجامع الأزهر (359~361 هجرية)/ (970~975 م)، هو أهم المساجد فى مصر وأشهرها فى العالم الإسلامى. وهو جامع وجامعة منذ أكثر من ألف عام، بالرغم من أنه أنشئ لغرض نشر المذهب الشيعى عندما تم فتح مصر على يد جوهر الصقلى قائد المعز لدين الله أول الخلفاء الفاطميين بمصر، إلا أنه حاليا يدرس الإسلام حسب المذهب السني، وبعدما أسس مدينة القاهرة شرع فى إنشاء الجامع الأزهر وأتمه وأقيمت فيه أول صلاة جمعة فى 7 رمضان 361 هـ – 972م، فهو بذلك أول جامع أنشى فى مدينة القاهرة وهو أقدم أثر فاطمى قائم بمصر، وقد اختلف المؤرخون فى أصل تسمية هذا الجامع، والراجح أن الفاطميين سموه بالأزهر تيمنا بفاطمة الزهراء بنت الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – وإشادة بذكراها.
 
 
 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 8 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock