اخبار الازهر الشريف

الازهر يفتح الباب لمن يرغب والقادرون على الفتوى والتحدث يتواصل مع مشيخة الأزهر

 

يرجى من الزملاء بالأقسام العلمية بكليات جامعة الأزهر وكذا بقطاع المعاهد وإدرات الوعظ الراغبين في التعاون في مجالي الفتوى والشأن الديني في وسائل الإعلام إرسال قوائم باسمائهم إلى مشيخة الأزهر ، على أن يبين قرين كل اسم بيانات صاحبه وتخصصه ورقم هاتفه والإميل إن وجد حتى تعد القوائم النهائية المتعلقة بمجالي الإفتاء والشأن الديني وإرسالها إلى المجلس الأعلى للإعلام ، وذلك في موعد غايته نهاية نوفبر.

 

 

وكان فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الازهر قد ناشد انه يرجى من الزملاء الذين تم ترشيحهم للاستعانة بهم في محال الإفتاء بوسائل الإعلام الحضور إلى مشيخة الأزهر غدا الخميس في تمام الساعة الواحدة ظهرا وذلك للتشاور وتنسيق الجهود في مجال الفتوى .
 

وكان المركزالإعلامي بالأزهرقد نشر : 
 قائمة المفتين جاءت للحد من فوضى الفتاوى .. والجميع يدرك خطورة الفتاوى الشاذة على المجتمع 
 قائمة المرشحين من الأزهر مبدئية .. وعلماء الأزهر القادرون على الفتوى والتحدث في شؤون الدين عامة كثر 
 هذه القائمة لبعض الأزهريين المختصين بالفتوى في وسائل الإعلام .. ومن يرغب في المشاركة يتواصل مع الأزهر للتنسيق في هذا الشأن
 

وتابع المركزالإعلامي بالأزهرالشريف ما أثير حول القائمة التي أعلنها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بشأن العلماء والباحثين الشرعيين المرشحين من الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرح لهم بالفتوى عبر وسائل الإعلام.

ويؤكد المركز الإعلامي أن مشاركة الأزهرالشريف في إعداد هذه القائمة جاء بناء على طلب تلقاه من المجلس الأعلى للإعلام، والذي أبدى خلاله رغبته في ترشيح الأزهر لبعض علمائه المؤهلين للإفتاء الذين يمكن الاستعانة بهم في مجال الإفتاء من خلال وسائل الإعلام ممن لديهم الوقت للظهور في البرامج والقنوات.

ويوضح المركز الاعلامي أن هذه القائمة خاصة فقط بمن يمكنهم الظهور للإفتاء في وسائل الإعلام وليس الشأن الديني بمجمله، وهي ليست حظرا أو منعا لأحد من العلماء الثقات، لكنها تضم بعضا ممن يرى الأزهر أنهم مؤهلون علميا للتصدي للفتوى إعلاميا، علما بأن هذه القائمة لا تمثل انتقاصا من علم أو قيمة أحد، ممن لم تشملهم القائمة؛ فعلماء الأزهر القادرون على الفتوى والتحدث في شؤون الدين عامة كثر، كما أن كثيرا من علماء الأزهر لديهم مهام علمية وبحثية ووظيفية قد لا تمكنهم من الظهور المتكرر في وسائل الإعلام، إضافة إلى أن هناك من يعتني بأمور الدين العامة أكثر من الإفتاء للناس في أمور دينهم ودنياهم.

ويشدد المركز الإعلامي على أن قرار المجلس الأعلى للإعلام يعد خطوة على الطريق الصحيح لوضع حد لفوضى الفتاوى وإرباك الناس بالفتاوى الشاذة التي يعلم الجميع مدى خطورتها على المجتمع، وقد تلحق بهذه القائمة قوائم أخرى ممن لديهم استعداد للمشاركة في هذا النشاط عبر وسائل الإعلام، ويمكن للراغبين في المشاركة في هذا النشاط التواصل مع #مشيخة_الأزهر للتنسيق في هذا الشأن.

ويرى الأزهر الشريف أنه أصبح من الواجب التفريق بين من يتحدث في الشأن الديني على اتساع فروعه ومعارفه، وبين من هو مؤهل للإفتاء للناس في أمور دينهم ودنياهم، مستغربا من أولئك الذين ينتقدون فوضى الفتاوى وظهور الفتاوى الشاذة، ثم ينتقدون أيضا محاولة ضبط الأمر ووضعه في نصابه الصحيح.

 
 
 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock