حوادث وقضايا

مذبحة الرحاب.. كبير معلمين يطلق الرصاص على زوجته وأولاده الـ 3وينتحر عقب تنفيذ جريمته

 

مذبحة الرحاب. كبير معلمين يطلق الرصاص على زوجته وأولاده الـ 3وينتحر عقب تنفيذ جريمته

 

شهدت مدينة الرحاب مذبحة اسرية تحدث عنها أهالى المدينة بأكملها، فلم يجد مقاول وسيلة للتخلص من الديون والدعاوى القضائية التى لحقت به سوى إطلاقه الرصاص على زوجته وأولاده الثلاثة ثم ينتحر.

 
 
الجريمة أثارت جدلا بين سكان الحي الهادئ حيث تداول السكان أخبارا ما بين أن الحادث انتحار أو انتقام، ففي البداية نشرت إحدى الصفحات التي تهتم بأخبار حي الرحاب علي “فيس بوك” أن الحادث انتحار، وأن الأب أطلق النيران علي أولاده وزوجته وبعدها انتحر، بسبب غرقه في الديون وعدم قدرته علي السداد.
 

ولكن التعليقات كشفت عن حالة من الجدل بين السكان، فمنهم من أكد أن الحادث انتحار والآخرون كذبوا الرواية مؤكدين أنهم لم يسمعوا صوت إطلاق رصاص خلال أمس أو الأيام الماضية ومنهم من أكد أن الجثث كانت مذبوحة وغارقة في الدماء وأنه عثر عليهم في حالة تعفن لوقوع الحادث منذ عدة أيام.

 
تحريات رجال المباحث كشفت عن الخيوط الأولية لجريمة القتل حيث تبين أن الأب يعمل فى مجال تجارة المقاولات وأنه قد جمع من المواطنين مبالغ مالية كبيرة ولكن تعثره فى السداد جعل الضحايا ينهالون عليه ببلاغات ضده وبعد فترة وجيزة صدر ضده العديد من الأحكام القضائية وأصبح ملاحقا أمنيا ليصاب بحالة نفسية سيئة نتيجة لذلك.
 

وفى ليلة الحادث بالأمس والتى كانت نهاية زوجته ” 43 سنة ” و نجله ” 22 سنة ” ونجلته ” 20 سنة ” وأخرى ” 18 سنة ” على يده بعد أن أطلق الرصاص عليهم لتتحول فيلاتهم إلى بركة من الدماء وبعدها قام بإطلاق الرصاص على نفسه ليلقى مصرعه فى الحال.

 
 
وأشار المصدر إلى أنه بعد مرور 3 أيام اشتم السكان رائحة كريهة تنبعث من داخل الفيلا فتم إبلاغ الشرطة التى حضرت على الفور وقام رجال الأمن وخبراء المعمل الجنائى بمعاينة جميع مداخل ومخارج الفيلا وفحص المترددين عليها وكذا جار العمل على فحص سجل المكالمات الأخيرة للمتوفين بعد مخاطبة شركات المحمول لكشف غموض ملابسات الحادث، وأمر اللواء خالد عبدالعال مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة بإخطار النيابة التى تولت التحقيق فى الحادث.
 
فيما كشفت المعاينة عن وجود المسدس المستخدم في الجريمة بجانب القتيل “الأب”، كما تم العثور علي من فوارغ الطقلات بأنحاء متفرقة من المنزل، كما تم العثور علي طلقات الرصاص المستخدم في قتل الزوجة على “كنبة الريسبشن” والفتاة بطلقتين بجوارها ثم ابنيه أحدهم في المطبخ والآخر في غرفة النوم، كما تبين أن الأعيرة النارية المستخدمة في قتل الثلاثة أفراد والسيدة وزوجها هي ذاتها الأعيرة المنطلقة من أداة الجريمة بجانب جثة المجني عليه “مسدس غير مرخص” ، كما تم العثور على جميع مصوغات الأسرة بالكامل ولم تتعرض الفيلا للسرقة مما يؤكد أن الحادث هو انتحار بسبب الديون المتراكمة.
 
وانتهت النيابة من تفريغ كاميرات المراقبة الخاصة بالفيلا والفيلات التي بجانبها، وتبين عدم دخول أو خروج أي فرد من الفيلا غير سكانها خلال الأيام الماضية، وتستمتع النيابة إلي أقوال الجيران الذين أكدوا أنهم قاموا بإبلاغ الشرطة بعد انبعاث رائحة كريهة من الفيلا والتى كشفت عن جريمة القتل البشعة.
 
وكان اللواء محمد منصور مساعد وزير الداخلية لمباحث القاهرة تلقى إخطارا من قسم القاهرة الجديدة بالعثور على 4 جثث داخل فيلا بالرحاب، على الفور انتقل رجال البحث الجنائى بقيادة العميد نبيل سليم مدير المباحث الجنائية وتبين من المعلومات الأولية أن مقاول وزوجته ونجليه قد لقوا مصرعهم وسط ظروف غامضة حيث قام رجال الأمن وخبراء المعمل الجنائى بمعاينة جميع مداخل ومخارج الفيلا وفحص المترددين عليها وكذا جار العمل على فحص سجل المكالمات الأخيرة للمتوفين بعد مخاطبة شركات المحمول لكشف غموض الحادث.
 
فيما تشير المعلومات الأولية أن الأب لديه سلاح نارى غير مرخص ويعمل فى مجال المقاولات وأنه أطلق الرصاص على أفراد أسرته ثم قام بالانتحار بإطلاق الرصاص على نفسه تم نقل الجثث إلى المشرحة.
 

فرد أمن يروي اللحظات الأخيرة في جريمة «الرحاب»

 

 
قال محمد.م، أحد أفراد الأمن المتواجدين أمام فيلا الرحاب، الذي وقعت فيها الجريمة البشعة التي راح ضحيتها 5 من أسرة واحدة، أنه منذ يومين فوجئ بثلاث أشخاص يقودون سيارة ويسألون عن أسرة المتهم.
 
وأضاف فرد الأمن، أن أصدقاء الأسرة أخبرونا أنهم ظلوا 4 ايام يحالون الاتصال بأسرة الضحايا ولكن دون جدوى فقرروا أن يذهبوا إلي محل سكنهم وأثناء قيامنا بفتح الباب فوجئنا بقوات الامن تحيط بالمنطقة وهنا علمنا أن أحد الأهالي قام بإبلاغ الأجهزة الأمنية بوقوع جريمة بعد اكتشافه رائحة كريهة، مشيرا إلي أنه لم يتم سماع صوت صراخ ولا أصوات طلقات نارية.
 
 
وأكد فرد الأمن أن الاسرة حضرت منذ عام ونصف واستقرت في المنطقة وليس لهم علاقة بأحد في المنطقة، وأشار إلي أن الجريمة وقعت اثناء تبديل شفتات أفراد الأمن المكلفة بحراسة الفيلات المتواجدة بالمنطقة.
 
 قالت سماح م أحد جيران أسرة الرحاب التي عثر على جثامينهم داخل فيلتهم، أنها تقطن بالرحاب منذ 7 أعوام،  ولم تسمع عن جريمة واحدة في المنطقة.
 

وأوضحت سماح، أن أفراد الأمن دائما متواجدون في كل مكان بالمنطقة والفيلا التي شهدت الحادث يقف في محيطها 3 خفراء، فضلا عن وجود أكشاك أمن.

وأكدت سماح أن رب الأسرة معروف بين أهل المنطقة بالتزامه، وكان دائما يذهب لأداء الصلاة بصحبة والدها، وأنها فوجئت امس بمقتله.

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 13 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock