أريد حلا

أرى جميع النساء جميلات إلا زوجتي أراها واحدة من محارمي

 

أرى جميع النساء جميلات إلا زوجتي أراها واحدة من محارمي

 

سلام عليكم و رحمة الله و بركاته انا لا اعرف ان كان جميع رجال يحسون بنفس احساسي ام انا فقط .

 

انا متزوج و زوجتي 22 تزوجتها عن طريق عائلتي كنت مؤمن بهذه الفكرة الخاطئه ان الحب يكون بعد الزواج فكلفت امي ان تختار لي زوجه بعد لعديد من تجارب الحب الفاشله .

 

زوجتي لا يعيبها شيئ كانسانه افضل ما يكون عاقله قمة في الادب و الاخلاق تسمع كلامي نضيفه و مرتبه الا انني لم احبها و لا اشعر بشيئ اتجاهها هي غالية عندي كثيرا مثل امي او اختي لكن كزوجه لا .

 

لا اراها جميله عادية جدا و مع هذا ليست من نساء المهتمة بنفسها فلا تعمل مكياج جميل و لا تفهم شيئ و كل ما تتزين لا يعجبني اراها بسيطة انا اخرج لشارع و ارا البنات فاتنات حتى القبيحه لانها تتزين و تلبس فتضهر جميله جدا

 

ولكن زوجتي لا فقط طبخ تضيف غسيل عندما تكمل تنضيف لبيت تذهب لتنضيف بيت امي و ارجع اجد طعام اكل لكن لا تكلمني لا تجلس معي لا تسالني عل شيئ انا احب البنت المرحة تكون مجنونه في بيتها تمرح نمزح مع زوجها تلعب معاه تنسيه تعب و هم و غم الشغل لكن انا وقت ارجع تقفل التلفاز تسكر الباب و تقولي اخليك ترتاح لا احس براحه نفسيه و لا اي اتفاق عاطفي بيننا

 

والله اراها واحدة من محارمي التي لا ينبغي ان اشتهيها فقط احبها و احترمها و غاليه عليها لانها تتصرف كخادمه لي و لأامي و ليس زوجه يسيئون اليها زوجات اخوتي و لا ترد الاساءه كلهم راكبين عليها تتحدث مع المسنات و لا تجلس الا مع كبيرات السن تتكلم مثلهم و بطريقتهم اما البنات الي في عمرها لا تتكلم معاهم او حتى تتعلم منهم لنا لكثير من جارات في عمرها و هي لا تصاحب الا المسنات

 

حدث الحمل و تاكدت ان هذا ما ماله الله لي لان في تونس تعدد ممنوع فاخذت احكي معاها مذا احب و مذا اكره فيها اخذتها تشتري ملابس جديد و لم تختار الا جلبابات و جبه لكي تلبسهم عندما تخرج اما زوجها و مذا تلبس له في البيت غير مهم تشنجت اعصابي منها لاني لا احس اني متزوج فهي لا تكفيني و لا تبذل اي جهد في اشباع رغبتي اطلاقا رجعت للمنزل ضربتها و اصبحت اغضب لاتفه سبب و اضربها يوميا و لكني نادم لان في قلبي بعض الحب لها كانسان توعدت عليه

 

 

ولكن ليس حب رجل لمرأته و رغم انها لا تستحق الضرب و انا اشهد لها بتربيتها لا مثيل لها في كل مرة اضربها تعتذر لي و تطبخ افضل الاشياء و لا ترضيني الا بالاكل ضربتها قبل شهرين و حصل لها نزيف و خفت تجهض و اخذتها للمستشفى لحضتها و الطبيبه اشترطت عليها لا تتحرك ابدا حتى تلد و ان سهل يسقط الطفل و عليها بعدم الحرام نهائي و هي مزالت في السادس اخذتها لامها كي تهتم بيها هي حتى لولاده

 

و رجعت في المساء بعد ما اشتريت لها ما تستحقه من اكل مدة بقائها مع والدتها و قهرتني تصرفها عائلتها رحبت بي و لم تخبرهم بشيئ لم احتمل قذارتي و اعتذرت و خرجت احس بذنب اتجاهها و لكني و الله غير مرتاح نفسيا و لا اراها جميله ارى جميع نساء اجمل منها و لكني احبها كثيرا و لا اريدها زوجتي لا شيئ

 

 

سيوصل لكم الفكرة فلقد عجزت عن تعبير عل مشاعري اتجاهها و لكن حقا محطم و غير راضي عن نفسي خصوصا انها دخلت الشهر التاسع و مزالت معاهم و انا وحدي

 

المصدر
حلوها
الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock