أخبار عاجلة

قرآنٌ وصراخٌ ثم صمت.. لحظات ما قبل الإعدام في السجون المصرية

 

قرآنٌ وصراخٌ ثم صمت.. لحظات ما قبل الإعدام في السجون المصرية

 

مصر تنفذ حكم الإعدام بحق 9 من المدانين بقتل النائب العام السابق

 
 

 

من هُم الشباب الذين نفذ فيهم حكم الإعدام في قضية اغتيال النائب العام؟

 

“أنا خصيمك أمام الله يوم القيامة.. أنا واللي معايا مظلومين وانت عارف ده كويس” .. كلمات قالها للقاضي قبل الحكم عليه بالإعدام 

 

 أحمد وهدان .. المهندس المدني الذي اختُطف من أمام مطعم 

أبو بكر الشافعي.. طالب الهندسة الذي فقد الذاكرة

عبدالرحمن كحوش.. اعتقلوه وهو يستعد للزواج

أحمد هيثم الدجوي.. جاؤوا بي من قضية أخرى

محمود الأحمدي.. ذهب للبحث عن أخيه ويعرف من قتل السادات

أحمد جمال حجازي.. اختفاء ثم اتهام

أبو القاسم أحمد.. يوم الجريمة كان في مدينة أخرى تبعد 800 كيلومتر

أحمد محروس السيد.. الاتهام بعد تسعة أيام

 

في سجن الاستئناف كنت نزيلاً فترة الامتحانات بجوار غرفة مقصلة الإعدام.

محمود الأحمدي.. ذهب للبحث عن أخيه ويعرف من قتل السادات

 

سجن الاستئناف هو أقذر وأظلم بقعة في مصر يجتمع فيها تنفيذ إعدامات عدة سجون من حول القاهرة.

أسماء اللذين تم إعدامهم اليوم و كلياتهم .. في قضية إغتيال النائب العام..

اولا من تم إعدامهم اليوم هم : 

أبو القاسم أحمد علي يوسف منصور
(طالب بكلية الدعوة الإسلامية جامعة الأزهر)

أحمد جمال حجازي
(طالب بكلية العلوم جامعة الأزهر)

محمود الأحمدي عبد الرحمن
(طالب بكلية اللغات و الترجمة جامعة الأزهر)

أحمد محروس سيد عبد الرحمن
(طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر)

إسلام محمد أحمد مكاوي
(طالب بكلية التربية جامعة الأزهر)

عبد الرحمن سليمان كحوش
(خريج كلية علوم جامعة الأزهر)

أحمد طه وهدان
(نجل القيادي الإخواني محمد وهدان أستاذ بكلية الدراسات الإسلامية)

أبو بكر السيد عبد المجيد
(طالب بكلية الهندسة جامعة الزقازيق)

أحمد محمد هيثم الدجوي (طالب)

ثانيا : أسماء من تم تخفيف الحكم عليهم من إعدام إلى مؤبد :

محمد الأحمدي عبد الرحمن
(طبيب خريج كلية الطب جامعة الأزهر)

محمد أحمد السيد إبراهيم
(طالب بكلية اللغات و الترجمة جامعة الأزهر)

عبد الله محمد جمعه
(طالب بكلية الزراعة جامعة الأزهر)

إبراهيم أحمد إبراهيم شلقامي
(طالب بكلية الطب جامعة الازهر)

ياسر إبراهيم عرفات (ضابط بالمعاش)

حمزة السيد حسين عبد العال (طالب بمعهد الخدمة الإجتماعية)

السيدة الوحيدة المحكوم عليها في القضية :
بسمة رفعت عبد المنعم زوجة ياسر ابراهيم حكم عليها ب 15 سنة .. (منقبة .. خريجة طب الأزهر )

العقل المدبر للعملية الإرهابية الهارب في تركيا ..

يحيى السيد ابراهيم موسى
(مدرس بكلية الطب جامعة الأزهر و مسؤول العمل الطلابي بجامعة الأزهر )

ثالثا آخرين صدرت ضدهم أحكام مخففة في نفس القضية :

 

جمال خيرى محمود إسماعيل
(طالب بكلية الدعوة الإسلامية جامعة الأزهر)

محمد أحمد محمد إبراهيم
( طالب بكلية الزراعة جامعة الأزهر)

مصطفى رجب عبد العليم حنفى
(طالب بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر)

محمد جمال محمد دراز
(طالب بكلية الدعوة الإسلامية جامعة الأزهر)

حمدى جمعة عبد العزيز عبد اللطيف
(طالب بكلية العلوم جامعة الأزهر)

عمر محمد محمد أبو أحمد
(طالب بكلية التجارة جامعة الأزهر)

عبد الرحمن جمال إبراهيم عبد العليم
(طالب بكلية الزراعة جامعة الأزهر)

محمد على حسن على خليفة
(طالب بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر)

محمد أشرف محمد عيسى
(طالب بكلية العلوم جامعة الأزهر بأسيوط)

ياسر إبراهيم محمد إبراهيم نصار
(طالب بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر)

أحمد مصطفى محمد على فرج
(معيد بكلية اللغات والترجمه جامعة الأزهر)

 

 
 

 

المقصلة يفصلها عني حائط، يمر من أمام باب غرفتي المساقون إلى الموت كل أحد وثلاثاء، عند شروق الشمس، بالبذلة الحمراء والشوال الأسود على رؤوسهم وأيديهم مربوطة من ظهورهم.

 

 

ليلة الإعدامات يكون هناك نشاط بالطابق مختلف، مسح أرض العنبر بالماء والصابون، بخور يشعل، وشيخ من الأزهر، وسباب وشتائم، وصراخ من الدور الثاني من الأعلى من طابق زنازين الإعدامات، ومنهم من يتلو القرآن بصوت مفجوع، ومنهم من يجن ويتألم مزلزلاً الأرض، من الموت الذي يموته كل لحظة وهو ينتظر دور المقصلة عليه… في الطابق الأسفل منه مباشرة.

 

 

المقصلة لا بد من تحقيق تشغيلها، وتجربتها عدة مرات ليلة الإعدام وسط الطقوس.

حين تفتح للتجربة وتهوي البوابة يحدث صوت صرير، وقصل، وارتطام جبل من الحديد بآخر، صوت تخرج له الروح فزعاً، وينفطر القلب هلعاً، وتجحظ العين رعباً.

هذا الصوت هو نذير يوم أسود على زنازين الإعدام وعلي أنا أيضاً.

 

 

 

المستشاره مروه

 

المساقون إذا هلعوا من الموت وهم على باب المقصلة فإنهم يهرعون على الباب المجاور (باب حجرتي أنا) يطلبون الفرار من الموت، الفتحة التي في الباب رأيت منها رعباً لا يوصف، وكم من مُساق إلى الموت ألقى برعبه كله عليَّ من فتحة الباب: «أنا مش عاوز أموووت».

فأموت أنا قبله

 

يدخلون به سحباً وجراً ودفعاً وضرباً، وقرآن يتلى، وتلقين شهادة… وتفتح المقصلة، وينفجر القلب من مكانه من الصوت والصرير والاصطدام، يا ربي في صباح يوم أعدموا ثمانية.

يدخل على أقدامه، يخرج جثة، يضعونها جانباً أمام عيني إن نظرت أنا من فتحة بابي.

 

شهادة محمود الأحمدي أحد المنفذ فيهم حكم الإعدام في قضية النائب العام حول التعذيب الذي تعرض لها

 

 

يدخل الثاني والثالث والمقصلة والارتطام والصرير والصراخ والهلع أمامي، والمبنى يهتز، وصراخ من زنازين الإعدام، وقرآن يتلى، وجثث تُرتب جوار بعضها جنباً إلى جنب، والرابع، والخامس، وأفزع للصلاة، وأرفع من السجود، وأجد عيناً من فتحة بابي تجحظ فيَّ، فأنسلخ روحاً من جسد وأصرخ، أحدهم لم يضعوا على رأسه الشوال الأسود، يحدق فيّ، يا ويلي!!

 

ولا أشعر بالصلاة فأرتعش من نظري إليه.

ماذا عليَّ أن أقول له؟! كيف أتكلم ونظراته جمَّدتني رعباً.

حتى سحبوه من أمامي وسكن المكان قليلاً… ثم وقع الارتطام.

الموت هناك أهون من الانتظار

 

قال مصدر بوزارة الداخلية المصرية، الأربعاء 20 فبراير/شباط 2019، إن مصلحة السجون نفذت صباحاً حكم الإعدام شنقا بحق تسعة متهمين باغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

وقال المصدر -في تصريح للصحفيين نقلته وسائل إعلام مصرية ووكالات أنباء- إن الحكم نُفذ داخل سجن استئناف القاهرة بحق المحكوم عليهم، وحضر التنفيذ عضو من النيابة العامة، وطبيب شرعي، ورجل دين، وعدد من ضباط مصلحة السجون.

مصر تنفذ حكم الإعدام

ونُفِّذ الحكم داخل سجن استئناف القاهرة بحق كل من: «أحمد طه، أبوالقاسم أحمد، أحمد جمال حجازي، محمود الأحمدي، أبوبكر السيد، عبدالرحمن سليمان، أحمد محمد، أحمد محروس سيد، وإسلام محمد».

ووفق المصدر، انتهى تنفيذ الأحكام بعد ثلاث ساعات ونصف، إذ انتهى إعدام الشباب التسعة في التاسعة والنصف صباحاً، وجرى نقل الجثث بواسطة سيارات إسعاف إلى مشرحة الطب الشرعي في منطقة «زينهم» بالسيدة زينب في القاهرة تمهيداً لتسليمهم لذويهم.

 

 

يأتي ذلك بعد ساعات من المناشدات الحقوقية لوقف تنفيذ الحكم الصادر في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، بعد رفض الطعون المقدمة منهم.

وذلك مع ورود أنباء لأسر الشباب الـ9 عن قيام إدارة السجن بنقلهم من السجن تمهيداً لإعدامهم.

 

«العفو الدولية» تناشد لوقف تنفيذ الإعدام

وفي ساعات متأخرة من مساء الثلاثاء 19 فبراير/شباط 2019، أصدرت منظمة العفو الدولية بياناً تطالب فيه بوقف تنفيذ الحكم ضد الشباب التسعة.

وأكدت أنهم نُقلوا من زنازينهم إلى سجن الاستئناف استعداداً لتنفيذ أحكام الإعدام، مشيرة إلى أن الشباب اختفوا عنوة وتعرضوا للتعذيب للاعتراف بالجريمة التي وقعت في يونيو/حزيران 2015.

 

كما علق مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، على مواصلة السلطات المصرية ما وصفه بالإبادة بحق معتقلين سياسيين في مصر.

ابنة النائب العام تؤكد براءة الشباب

وخلال الساعات المنصرمة، شارك الآلاف على فيسبوك تدوينة لحساب يحمل اسم ابنة النائب العام المصري هشام بركات، جاء فيها، أنها علمت أن هناك شباباً سيتم إعدامهم ظلماً في قضية اغتيال والدها، مؤكدة أن لا علاقة لهم بالحادثة.

 

 

Marwa Hesham Barakat

منذ ‏١٨‏ ساعة

الحمد لله تم تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهاب الغادر الذي طالت يده الشهيد هشام بركات ولم تكتفى محاولات الإرهاب الغادر بالقتل فقط و إرهاب المواطنون لكنها سعت أيضا لإثارة البلبلة بإختراق حسابي بواسطة أحد عناصرهم المقيمة فى تركيا فى نفس يوم تنفيذ الحكم و نشر أخبار كاذبة على صفحتى الشخصية كعادتهم الخسيسة هدفها خداع الرأي العام و إثارة الفتنة بين أوساط الشعب المصري
بنت البطل

 
 

 

وبينما تفاعل الآلاف بإعادة نشر تدوينة مروى بركات على فيسبوك، شكّك متابعون بأنها من كتبت المنشور، وقال آخرون إن الحساب ربما سيطر عليه قراصنة بعدما اخترقوا حسابها.

كما أنه ليس من الواضح ما إن كان الحساب (غير الموثّق) هو بالأساس لمروى بركات ابنة النائب العام المصري.

 

 

ورغم أن المنشور الذي نُشر فجر الأربعاء 20 فبراير/شباط 2019 حظي بكم كبير من الإعجاب وإعادات النشر، إلا أنه لا يوجد عليه سوى تعليق واحد حتى اللحظة، وهو لحساب غير فعّال حسبما يظهر فيسبوك.

ولم يتسن  التأكد من صحة نشر مروى بركات هذه التدوينة على فيسبوك، مع العلم أن هذا الحساب كان قد نشر في الفترة الماضية منشورات كثيرة تتحدث فيها مروى بركات عن والدها الراحل. 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock