أخبار عاجلة

المحافظ | سأعتذر بنفسى لطفلة المدرسة “المحبوسة”.. وطبيب نفسي لعلاجها

 

سأعتذر لطفلة المدرسة “المحبوسة”.. وطبيب نفسي لعلاجها

قال الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفر الشيخ، إنه تم اتخاذ قرار فوري بالنسبة لمدير المدرسة ومسئوليها، “لدينا لجنة مُشكلة للاستماع لأقوال الطفلة والمسئولين، وفي انتظار ما تسفر عنه التحقيقات وسيتم توقيع الجزاءات المناسبة للحالة”.

وأضاف المحافظ  أنه كلف الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم، بتقديم اعتذار رسمي للبنت ووالدها، ويرافقها طبيب نفسي لمحو آثار الانهيار التي حدثت للبنت، “سأستدعي الطفلة ووالدها ووالدتها لمكتبي، لتقديم اعتذار رسمي مناسب لها بنفسي”.

وكان عادل عبدالحي الشاهد على واقعة حبس التلميذة، أثناء مروره أمام المدرسة، في الساعة الثالثة عصرا سمع صوت صراخ طفلة، منهارة من البكاء، فتهمل ليسمع أكثر، قائلًا “ما إن تأكدت من الصوت حتى قفزت أعلى سور المدرسة لأدخلها، ومن ثم صعدت إلى الطابق الثالث لأسمع صوت الطفلة تبكي بصوت مرتفع”. وتابع: “اتصلت بحاتم أبو جبل، مدير إحدى المعاهد الأزهرية الذي أجرى اتصالاً بصابر عبد العزيز مدير المدرسة، الذي أرسل بدوره عاملاً لفتح الفصل للطفلة، فحضر العامل وفتح الفصل وتم إخراج البنت”.

 

ساعة ونصف من الرعب والبكاء المتواصل، ظلّت الطفلة هيام عصام أحمد أبو الرجالة، تصرخ وتبكي وتطرق الأبواب والشبابيك مستغيثة بالمارة، حسبما قالت، قائلة: كنت خايفة محدش يسمعني وأموت.

 

وأكدت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، أنها رصدت الواقعة، وقالت في بيان، أنها قررت استبعاد مدير المدرسة لتقصيره في أداء مهام عمله، وفتح تحقيق فوري وعاجل مع المشرف العام ومعلم فصل الطالبة في الحصة الأخيرة، ونوبتجي الأمن، وسيتم رد اعتبار الطالبة بشكل يحفظ لها كرامتها وآدميتها، مؤكدة أنها تشعر بالحزن تجاه ماحدث للطفلة، وسينال كل مسئول الجزاء المناسب.

 

أما والدة الطفلة قالت إن ما حدث لابنتها إهمال جسيم من إدارة المدرسة، حيث أن مسئوليها لم يتمموا على خروج كافة الطلاب من المدرسة، وأن ماحدث سهل تكراره داخل مدارس أخرى.

كل التحية للمحافظ بقراره الحاسم، ليقر في محافظته مبدأ الثواب والعقاب.. وننقل القصة السابقة لأكثر من سبب.. أولها تصاعد دور مواقع التواصل الاجتماعي، وليس كله خير إذ يساء توظيفه في أحيان كثيرة.. لكن التصاعد سببه الحقيقي تراجع الصحافة ووسائل الإعلام في الرقابة على أداء الجهاز الحكومي.. فيلجأ الناس للوسائل الأخري.. والثاني أننا بالفعل أمام حالة من التراجع في أداء عدد كبير من المحافظين لا يصح أن يستمر في بلد يسابق الزمن للنهضة الشاملة..

“أجبروها على كنس الفصل وحبسوها بالمدرسة”.. واقعة طالبة الحامول تشعل “السوشيال ميديا”

 

أثارت واقعة حبس طالبة داخل مدرسة بعد انتهاء اليوم الدراسي، دون معرفة وجودها غضب صفحات التواصل الاجتماعي.

وتداول رواد التواصل الواقعة كما ذكرها والد الطالبة هيام عصام أبوالرجاله طالبة بالصف الخامس الابتدائى بمدرسة غرب تيرة التابعة لمركز الحامول، حيث أكد أن إدارة المدرسة أجبرت الطالبة على كنس الفصل بتاعها لانها عليها الدور مثل باقي زملائها، مؤكدا أن هذا الأمر يعد كارثي من البداية فكيف يجبرون الطلاب على نظافة الفصول.
وأوضح ولي الأمر: “أن الكارثة الأكبر من ذلك أن المدرسين والعمال خرجوا من المدرسة، وتركوا البنت تكنس الفصل ونسيوها أصلا وقفلوا عليها البوابات فى الدو ر الثالث وتركوها تبكى من الساعه الواحدة ظهرًا حتى الثالثة عصراً”.
 
وتابع عصام ولي الأمر: “عندما وجدتها تأخرت بشكل كبير ذهبت إلى المدرسة لأبحث عنها، فلم أجدها مما اضطرني أن أقوم بالقفز من فوق سور المدرسة، فوجدتها منهارة من البكاء بصوت عالي جدا فتوجهت مسرعا لأعلى فوجدت الباب مغلق عليها ولا تستطيع النزول كما يظهر في الصورة”.
واستكمل: “بعدما علم مدير المدرسة بالواقعة، أرسل إليا عامل ليقول لي من سمح لك بدخول المدرسة بهذه الطريقة، وتساءل هل هذا بدلا من أن يكلف نفسه بالاعتذار، مطالبا بالتحقيق الفوري من وزارة التربية والتعليم ضد مدير المدرسة والعاميلن بها والتحقيق أيضاً مع وكيل الوزارة بالمحافظة، متسائلا من أمتى كان فرض على طلبة المدارس كنس فصولهم والتاخر بعد اليوم الدراسى وكمان ننساهم ونحبسهم؟؟

 

هاشتاج
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + عشرين =

انت تستخدم اضافة مانع الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل اضافة مانع الاعلانات AdBlock , شكرا لتفهمك