أخبار الرياضةأخبار عاجلة

الكاف منذ قليل اعاده مباراه مصر والسنغال في قطر وبدون جمهور والجزائر والكاميرون

 

الكاف منذ قليل اعاده مباراه مصر والسنغال والجزائر والكاميرون في قطر وبدون جمهور

شكرا خاص للاتحاد الدولي لكرة القدم الذي اثر على اعاده مباراه مصر والسنغال بعد التحقيقات الذي جرت من اللجنه الثلاثيه التي شكلها الاتحاد الدولي في ملف الاتحاد المصري لكرة القدم لي مباراه مصر والسنغال وتم

 

 

موعد إعادة مباراة مصر والسنغال بالتصفيات المؤهله لـ كأس العالم 2022

 

استدعاء مراقب المباراه الذي تم اقواله لصالح المنتخب المصري واستدعاء حكام الفار الالمانيين ثم تم أقوالهم في صالح المنتخب المصري واستدعاء حكام المباراه مصطفى غربال ثم تم اقواله بانقاذ منتخب مصر ونحن جميعا من الموت من الجمهور السنغالي في حاله فوز المنتخب المصري على السنغال شعرت بهذا في الملعب وشعرت بذلك بظلم بعد انتهاء المباراه واتمنى من الله ان يسامحني بهذا ولكن غصب عني ولو دار الزمن من رئيس الحكام الاتحاد الافريقي لتحكيم مباراه في السنغال لم يتم بذلك على الاراضي السنغاليه حتى نهايه مسيره التحكيميه وتاسف للجمهور المصري نحن كلنا عرب واخوه خوف عليهم من الجمهور التي اصابته العنصريه الارهابيه خارج وداخل الملعب وانا واثق مليون في المئه ان المحكمه الرياضيه ستصدر قرارا لصالح المنتخب المصري واحد اثنين صفر او باعاده المباراه مره ثانيه وشكرا خاص لى

 

 4 دلائل يستند إليها الاتحاد المصري لكرة القدم من أجل إعادة مباراة مصر والسنغال

 

1- إحداث شغب جماهيري

 

قامت الجماهير السنغالية بإرهاب اللاعبين من خلال القاء الزجاجات والحجارة عليهم أثناء عملية الاحماء، والتعدي على الجماهير المصرية أثناء وخارج المباراة، والسباب للاعبي الفراعنة.

 

 

2- استخدام أجهزة الليزر

 

 

طوال المباراة استخدمت الجماهيرالسنغالية أجهزة الليزر، ووجهتها على لاعبي منتخبنا الوطني، وأثناء تسديد ركلات الترجيح كانت واضحة أمام العالم، رغم تحريم الفيفا لهذا، فقد حجبت الرؤية عن بعض اللاعبين والذي كان أبرزهم محمد صلاح الذي أضاغ الركلة الأولى.

 

 

3- اخطاء تحكيمية

 

 

أخطاء بالجملة ارتكبها الحكم الجزائري مصطفى غربال أمس في مباراة مصر والسنغال، والتغاضي عن اللجوء للفار، وعدم حماية لاعبي المنتخب الوطني من الإيذاء واللعب بخشونة الذي تعرض له لاعبينا، والتغاضي عن أشهر لقطة في المباراة وهي إصابة عمر جابر وخروجه وعدم استطاعته من تكملة اللقاء، ورغم إشارة الفار لوجود كارت أحمر ولكنه لم يستعنى هذا وأكمل اللقاء.

 

 

4- خروج عن النص ولافتات مسيئة

 

ورصد اتحاد الكرة المصري في شكواه 7 أسباب إذا ما وضعت في عين الاعتبار وايدها مراقب المباراة، قد تحدث المفاجأة ويعاد اللقاء.

1 – تهشم  زجاج حافلة المنتخب وأيضا حافلات الجماهير وإصابة البعض بجروح وهذا تم توثيقه بصور وفيديوهات، تؤكد أن الجماهير والبعثة المصرية لم تكن في مأمن من الخطر قبل وأثناء وبعد المباراة. 

2 – التشويش على النشيد الوطني المصري بصافرات استهجان عدائية، الامر الذي لا يتفق مع الأعراف دبلوماسيًا وأخلاقيًا، حيث لم يحدث ذلك في تاريخ المنتخبات الإفريقية داخل القارة. 

3 – رفع لافتات عنصرية ومسيئة ضد محمد صلاح ومحمد الشناوي وباقي لاعبي منتخب مصر، والتلويح بإشارات بذيئة في موقف تستهجنه الرياضة العاملية وتتخذ مواقف صارمة ضده.

4 – إرهاب الجماهير السنغالية للاعبي منتخب مصر أثناء الإحماء وأثناء المباراة بإلقاء المقذوفات على لاعبي المنتخب من حجارة وزجاجات مياة بلاستيكية وصلبةن وظهر ذلك بقوة في عمليات الغحماء حيث لم تفلح تدخلات لاعبي منتخب السنغال لتهدئة الجماهير فضلًا عن اللقطة الشهيرة لمحمد الشناوي وتعرضه لمقذوف أثناء تصديه لأحد الكرات.

5 – تاثُر حكم المباراة بالأجواء الصعبة وخوف الحكم من اتخاذ قرارات لصالح منتخب مصر، خاصة مع تعرض لاعبي منتخب مصر لعنف متعمد استوجب إشهار الكارت الاحمر في بعض الحالات.

6 – التأثير بأشعة الليزر التي وجهتها الجماهير على أعين لاعبي منتخب مصر أثناء ركلات الترجيح واستفاد منها منتخب السنغال بإضاعة لاعبي مصر لـ 3 ركلات ترجيح.

7 – وجود معلق داخلي باستاد المباراة وهو الممنوع وفقًا لضوابط وقوانين الفيفا، والذي سبب الاحباط لمنتخب مصر بتعليقاته وألهب حماس الفريق الخصم.  

استخدام عبارات مسيئة للاعبي منتخبنا الوطني، ولافتات رفعها الجماهيرالسنغالية مسيئة، وبالأخص لقائد الفراعنة محمد صلاح، وإلقاء الزجاجات عليه بعد انتهاء المباراة .

تجاوزات” تعرضت لها البعثة المصرية بداية من الاعتداء على حافلة اللاعبين وهي في طريقها إلى ملعب المباراة ووتعطيلها وعدم منح اللاعبين الفرصة كاملة لإجراء عملية الاحماء قبل المباراة، بالإضافة إلى الاعتداء على البعثة الإعلامية المصرية وإصابة أحد أفرادها، فضلاً عن إستقدام السنغل أشخاص محترفين ووضعهم في المدرجات لاستخدام اشعة الليزر المحرمة من قبل الفيفا للتأثير على لاعبي المنتخب خاصة أثناء تسديد ركلا تالترجيح وهو ما التقطته ووثقته الكاميرات وتناقلته وسائل إعلام عالمية، خاصة ضد اللاعبين محمد صلاح وأحمد سيد زيزو ومصطفي محمد  وحارس المرمى محمد الشناوي.

بعدأقوال مراقب مباراة مصر والسنغال أمام لجنة الانضباط بالفيفا المباراة هتتعاد خلاص دون اللجوء للمحكمه الرياضيه

كان هناك استهجان كبير أثناء السلام الجمهوري لمنتخب مصر وكان هناك لافتات عنصريه ضد لاعبي منتخب مصر وخصوصا الاعب محمد صلاح كان هناك مقزوفات وحجاره وزجاجات تلقي في ارضية الملعب من جمهور السنغال وتحدث أيضا عن الليزر وتحدث أيضا عن اعتداء الجمهور السنغالي ضد محمد صلاح واعتداءهم علي لاعبي منتخب مصر وقال اهم نقطه وهي عدم تعاون الأمن السنغالي معنا لمنع هذه الانتهاكات والأحداث المؤسفه

 

 

الجمهور السنغالي تعمد إرهاب لاعبي المنتخب المصري، من خلال إلقاء الزجاجات والحجارة عليهم أثناء عمليات الإحماء، بالإضافة إلى تعرض بعض أعضاء البعثة للإصابة بسبب الهجوم على بعض الحافلات الخاصة بالبعثة. 

 

وجاء بيان اتحاد الكرة وسط غضب جماهيري عارم بين الجماهير المصرية من بعض تصرفات الجماهير السنغالية، حتى طالب البعض بإعادة المباراة، معتبرا أن الجماهير أثرت على لاعبي “الفراعنة” من خلال استخدام الليزر.

تحاد الدولي على استدعاء هؤلاء الحكام ومراقب المباراه ومراقب الامني للمباراه. شكرا جزيلا للاتحاد الدولي على هذه التحقيقات الدقيقة لي امن وامانه الكره في العالم

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

الواقع , هي مدونه اخباريه تهتم بما هو جديد فى العالم العربي و خاصه العلم و التعليم ويحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنا عشر − اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock