أخبار عاجلة

الحكومة تعلن | 5 جهات لن تعود للعمل وتفاصيل خطة الحكومة للتعايش مع الفيروس على 3 مراحل

الحكومة تعلن | 5 جهات لن تعود للعمل وتفاصيل خطة الحكومة للتعايش مع الفيروس على 3 مراحل

التعايش فى زمن كورونا.. الصحة: إلزام عموم المواطنين بارتداء الكمامات.. وتؤكد استمرار غلق المقاهى والجيم والسينما والمسرح والمدارس لمنع العدوى.. وحظر دخول المنشأت الحكومية والعامة بدون ماسك وقياس درجة الحرارة

 

وجهت وزارة الصحة والسكان، بضرورة استمرار غلق الأماكن الترفيهية مثل دور السينما والمسارح والمقاهى والكافيهات وجميع الأماكن الترفيهية، خلال فترة التعايش مع فيروس كورونا المستجد.

 

جاء ذلك ضمن الخطة الكاملة التى نشرتها وزارة الصحة والخاصة بالتعايش مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والتى من المقرر بدء العمل بها مطلع الشهر المقبل، وفق ما أعلنت الحكومة فى وقت سابق.

 

وتشمل الجهات التى شددت الصحة على استمرار غلقها: صالات التمارين واللياقة البدنية والنوادى الرياضية والاستراحات المغلقة بالأندية، بخلاف الأفراح والجنازات، والجامعات والمدارس ورياض الأطفال والحضانات.

ومن المقرر أن تُنفذ خطة التعايش على 3 مراحل، الأولى: وهى مرحلة الإجراءات المشددة لتفادى أى نوع من الانتكاسة، ويبدأت تطبيقها مباشرة وتستمر حتى حدوث تناقص فى إجمالى الحالات الجديدة المكتشفة فى أسبوعين متتاليين على مستوى الجمهورية، والمرحلة الثانية: وهى مرحلة الإجراءات المتوسطة وتبدأ بعد المرحلة الأولى مباشرة لمدة 28 يومًا، والمرحلة الثالثة، وهى مرحلة الإجراءات المخففة والمستمرة، وتستمر حتى صدور قرارات أخرى لحين إعلان منظمة الصحة العالمية انخفاض تقييم المخاطر عالميا إلى المستوى المنخفض.

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أن خطة التعايش التى طرحتها تستهدف الاستعداد للعودة التدريجية للحياة الطبيعية فى البلاد،

1- الأماكن الترفيهية مثل دور السينما والمسارح والقهاوي والكافيهات وجميع الأماكن الترفيهية.

2– المطاعم (يتم استمرار العمل بتوصيل الطلبات المتبع حاليًا).

3- الجامعات والمدارس ورياض الأطفال والحضانات.

4- صالات التمارين واللياقة البدنية والنوادي الرياضية والاستراحات المغلقة بالأندية.

5- استمرار عدم إقامة الأفراح والجنازات وغيرها من المناسبات التي تتم في تجمعات.

 

خلال مرحلة انحسار جائحة كورونا، مؤكدة أن الوضع يتطلب اتباع إجراءات قياسية للحد من حدوث أى انتشار موسع للمرض.

وقالت وزارة الصحة والسكان: فى أى مرحلة من مراحل الوباء، يجب أن تبنى التدخلات المجتمعية على تحقيق التوازن بين الالتزام بمدلولات الشواهد العلمية الخاصة بالسيطرة على التفشى من ناحية، وضمان الاستمرارية الاقتصادية من ناحية أخرى مع تغليب الحفاظ على الصحة العامة فى جميع الأحوال.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان، أنه ينبغى توخى الحذر والحيطة والاستعداد لاحتمالية حدوث موجة ثانية وتقييم المخاطر بمتابعة الوضع الوبائى تباعا وإصدار التحديثات المتتابعة بشأن ما قد يطرأ من تغيرات، واستكملت الوزارة: أى قرار بشأن التعايش المجتمعى مع مرض كورونا ينبغى أن يأخذ فى الحسبان مجموعة من الشواهد العلمية المتاحة حتى الآن وتلك التى قد تطرأ مع مرور المزيد من الوقت.

وتهدف خطة التعايش للحد من المراضة والوفيات التى قد تنجم عن الحالات الجديدة مع تحقيق التوازن بين دوران عجلة الحياة الطبيعية وبين استمرار الإجراءات الاحترازية بالإضافة إلى التعافى المجتمعى من آثار الكورونا والتخلص التدريجى من الآثار النفسية الناجمة عن أزمة الكورونا فضلا عن تفادى التكدس المقترن بأى نوع من الخدمات وخاصة التسوق والنقل

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أن المرحلة الأولى من خطط التعايش تستهدف تشديد الإجراءات لتفادى أى نوع من الانتكاسة من خلال الفرز البصرى والشفوى وقياس الحرارة لجميع الأشخاص قبل دخولهم المنشآت والمترو والقطارات.

وقالت وزارة الصحة والسكان، إنه سيتم إلزام الجميع بارتداء الكمامة عند خروجه من منزله مع إلزام أصحاب الأعمال والمولات بوضع وسائل تطهير الأيدى على أبوابها والحفاظ على كثافة منخفضة داخل المنشآت والمحال التجارية.

 

وأوضحت وزارة الصحة والسكان، أنه لن يتم فتح دور السينما والمسارح والكافيهات أو أى أماكن ترفيهية فى تلك المرحلة.

وأوضحت الوزارة، أن المريض بأعراض بسيطة إذا كان من الفئات عالية الخطورة يتواصل مع 105، وإذا كان من غير تلك الفئات يبقى فى المنزل ويتبع (ارشادات العزل المنزلى) لحين زوال الأعراض تماما أو أى علامة تدل على تطور الأعراض المرضية مثل استمرار ارتفاع الحرارة لمدة تزيد عن 3 أيام ضيق بالتنفس وألم شديد بالصدر يعيق التنفس نهجان أثناء الراحة وكحة مدممة (نادرا) أو علامات أخرى تدل على شدة المرض بعد مراجعة الشخص القائم بالمتابعة أو الاتصال برقم 105 وعند ظهور أى من تلك الأعراض يدل ذلك على تطور المرض ويتوجه فورًا للمستشفى. ٍ

 

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أنه لن يتم فتح صالات الجيم وقاعات الاحتفالات أو الاستراحات المغلقة بالأندية خلال الفترة المقبلة، بالتزامن مع تطبيق خطة التعايش فى مرحلتها الأولى مع فيروس كورونا.

وأضافت وزارة الصحة والسكان، أنه سيتم تخصيص عربة كاملة لكبار السن والحوامل فى المترو وتخصيص مقاعد خاصة اضافية لكبار السن والحوامل فى جميع وسائل النقل الأخرى.

 

وأوضحت وزارة الصحة، أنه سيتم تشجيع الدفع الإلكترونى ونشر هذا السلوك بين المواطنين خاصة بالمولات التجارية مع تشجيع الشراء باستخدام خدمات الشراء الإلكترونى (Online) والدليفرى مع مراعاة اجراءات منع انتشار عدوى بحيث يرتدى عامل التغليف للمنتج كمامة وجوانتى قبل تعامله مع الطلب (Order) وكذلك عامل الديليفرى يرتدى الكمامة ويطهر يده قبل تعامله مع العميل وبعد استلام النقدية.

 

وبالنسبة لطالب الدليفرى يتولى أحد أفراد الأسرة الأصحاء والذين ليس لديهم أعراض مرضية التعامل مع الدليفيرى فى حالة كون الشخص فى عزل منزلى ويضطر إلى استلام الطلب من الدليفيرى بنفسه يجب عليه عمل الأتى وبنفس الترتيب: غسل اليدين جيدا بالماء والصابون فترة لا تقل عن نصف دقيقة وارتداء الكمامة الواقية وارتداء جوانتى نظيف (بعد غسل اليدين وارتداء الكمامة) واعطاء المقابل المالى عن بعد وهو مرتدى الجوانتى النظيف.

 

الوسوم
اظهر المزيد

بوابة الواقع

يحرص دائما على خدمة التعليم والمعلم والطالب الازهرى عمل محررا بمواقع وبوابات الكترونية عديدة لأنه فى قلب الحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + أربعة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock